الخارطة العسكرية للفصائل المسلحة في سورية - غرفة عمليات فتح حلب (5)

Google Plus Share
Facebook Share

 

إعداد: قسم الرصد والمتابعة - المؤسسة السورية للدراسات وأبحاث الرأي العام

تاريخ النشر: 2016/10/14

 

 

سيطرت المعارضة السورية في النصف الثاني من عام 2012 على مدينة حلب ثاني أكبر مدن سورية وعاصمتها الاقتصادية والصناعية، بعد أن نجحت في السيطرة على معظم ريفها الشرقي والشمالي، الأمر الذي قسم المدينة إلى نصف شرقي بيد المعارضة، وآخر غربي بيد النظام، مع تداخل في أحياء نقاط التماس التي تخترق قلب المدينة القديم.

وفي تاريخ 26 نيسان لعام 2015 م أعلنت كل من الفصائل التالية:

 الجبهة الشامية - أحرار الشام - فيلق الشام - كتائب ثوّار الشام - جيش الإسلام -  تجمّع "فاستقم كما أمِرت" -  كتائب فجر الخلافة". عن تشكيل "غرفة عمليات فتح حلب"، داعيةً جميع الأطراف العسكرية في حلب للانضمام إليها.(1)

 وأعلنت الغرفة يوم الخميس  14 أيار 2015م في بيان لها عن انضمام فصائل جديدة إليها*، كذلك أعلنت في بيانين آخرين ( رقم 9*– رقم10*) عن انضمامات جديدة، ليصبح العدد الكلي في الغرفة /34/ فصيلاً ثورياً.

 



 

أولاً - الطاقة القتالية "المادية والبشرية" لغرفة عمليات فتح حلب:

تضم غرفة عمليات فتح حلب في صفوفها أكثر من اثنين وعشرين ألف مقاتل، مدججين بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة، بحسب ما أعلنه المكتب الإعلامي للغرفة عبر حسابه الرسمي على موقع "تويتر" عبر صورة توضح القدرات البشرية والتسليح الذي تملكه الغرفة.(2)، كما تمتلك غرفة "فتح حلب" كمياتٍ كبيرة وغير محدودة من الأسلحة والذخائر الفردية والمتوسطة*.

وتضم غرفة عمليات فتح حلب إلى جانب فصائل المعارضة المعتدلة التي تمتلك علاقات جيدة مع الدول الداعمة للثورة السورية، فصائل ذات طابع إسلامي كجيش السنة وحركة بيارق الإسلام، التي لا تحظى بعلاقات ممتازة كسابقتها مع الدول الداعمة للثورة.(3)

وتهدف غرفة عمليات فتح حلب إلى طرد قوات النظام من مدينة حلب وريفها، والسيطرة عليها، خاصة أنها أتت بعد نجاح تجربة جيش الفتح في تحرير إدلب.

 

ثانياً: الفصائل المكونة لغرفة عمليات فتح حلب

 

1- كتائب أبو عمارة:

 تأسّست «سريّة أبو عمارة» في منتصف عام 2011، في بلدة عندان في ريف حلب الشمالي، على يد ياسر العبد الذي اعتُقِلَ قرابة سنة ونصف في سجون النظام، بالتعاون مع مهنا جفالة قائد العمليات وتحولت في آذار 2012 إلى كتيبة للمهام الخاصة، وتعد من أولى الفصائل التي حملت السلاح للدفاع عن المظاهرات وتعتبر من أبرز كتائب المهام الخاصة في الشمال السوري، وتتميز بأن مقاتليها أغلبهم من حملة الشهادات الجامعية، ونفذت عدة عمليات داخل مناطق النظام.

 ورغم تركز أغلبية نشاطها داخل مدينة حلب إلا أنها شاركت في عدد ضئيل من معارك السيطرة على مناطق ريف حلب الشمالي، كمعركة الأمن العسكري في عندان، وفي معظم عمليّات الريف الجنوبي على فترات متقطّعة (معارك خناصر، معامل الدفاع) يبلغ متوسط عدد مقاتلي كتائب أبو عمارة قرابة /300/ مقاتل وهو رقم غير ثابت يزداد وينقص حسب ظروف البلاد المتسارعة والمتغيرة.

وعلى صعيد التمويل فقد تواصلت كتائب (أبو عمارة) مع قيادة "لواء أحرار سوريا" للحصول على تمويلٍ وأسلحة، كما تعتمد أيضاً على مصادر خاصة كشخصيات تجارية ذات توجّه إسلامي في سورية وخارجها (4)، وحظيت الكتائب أيضا بدعم قطري خلال تواجدها مع تجمع فاستقم كما أمِرت.

 

2- الفرقة 101مشاة:

 تأسست منذ بداية تشكيل الجيش السوري الحر في السنة الثانية للثورة بقيادة العقيد الطيار حسن مرعي الحمادة الذي انشقّ عن النظام بطائرته ولجأ للأردن، ومدعومة من الائتلاف الوطني السوري.

وتتلقى دعماً من الولايات الأمريكية المتحدة، وكانت من أولى الفصائل التي تلقت صواريخ التاو، وتنشط في إدلب وحماة وحلب، ويبلغ عدد مقاتليها قرابة (1300) مقاتل، بينهم العديد من الضابط المنشقين، وعملت على مواجهة "تنظيم الدولة الإسلامية"، وانضمت إلى مجلس قيادة الثورة السورية، وتضم في صفوفها عناصر تنتمي إلى أقليات دينية في مواقع قيادية (5).

 

3- لواء فرسان الحق:

تشكلت بداية عام 2012 وهي مجموعة تقاتل تحت لواء الجيش الحر، وتنشط في محافظات إدلب وحماة وحلب، وتسيطر على بلدة كفرنبل بريف إدلب.

 وخاض لواء فرسان الحق بقيادة المقدم فراس بيوش معارك في حلب ومورك بحماة وخان شيخون بإدلب، كما شارك في حصار معسكري قوات نظام الأسد بوادي الضيف والحامدية بريف ادلب، وينشط في مواجهة "تنظيم الدولة الإسلامية"، وهو واحد من بين الفصائل المكونة لمجلس قيادة الثورة السورية، وهو يتلقى دعماً من قطر.

وأكد المتحدث باسم لواء “فرسان الحق” أحمد الشهوب دور صواريخ "التاو" في رد قوات النظام التي يحصل عليها اللواء من "الموك" غرفة العمليات المشتركة التابعة للولايات المتحدة وتضم عددا من الدول العربية في الأردن(6)

وفي تاريخ 8 كانون الأول 2015 م أعلنت الفرقة 101 مشاة ولواء فرسان الحق عن اندماجهم تحت مسمى “الفرقة الشمالية” التابعة للجيش الحر في الشمال السوري، ويشتهر الفصيلان بقوة سرايا الـ م/د (التاو)(7).

 

4- الفرقة 3:

 تشكلت في عام 2013 وتضم أكثر من 1800 مقاتل في محافظات إدلب وحماة وحلب، وتتكون من عشر مجموعات وتتخذ من معرة النعمان بريف إدلب مقراً رئيسياً لها، وهي من أولى الفصائل التي تلقت صواريخ التاو، ويقودها المقدم أحمد السعود، وخاضت الفرقة 13 معارك في حلب ومورك بريف حماة، وخان شيخون بريف إدلب.

 

 

5- لواء صقور الجبل:

هو أحد فصائل الجيش السوري الحر، وكان ضمن الفصائل المنضوية  تحت راية لواء أحفاد الرسول، وانضم إلى جبهة ثوار سوريا التي تأسست في بداية عام 2014 بقيادة جمال معروف لمحاربة "تنظيم الدولة الإسلامية"، ويعتبر النقيب حسن حاج علي قائداً عاما له، و يتلقى تمويلاً من الدول الداعمة للثورة السورية بشكل عام.

ويتخذ لواء صقور الجبل من جبل الزاوية مقراً له، وينشط بشكل رئيسي في محافظة إدلب، وله انتشار في حماة وحلب أيضا.

وقد أعلن اللواء مع كل من الفصائل التالية (الفرقة 101 مشاة، الفرقة 13، و لواء فرسان الحق، واللواء الأول*) عن تشكيل الفيلق الخامس. 

وبتاريخ 23 أيلول من العام 2016 تم الإعلان عن جيش إدلب الحر من ثلاثة تشكيلات { الفرقة الشمالية و الفرقة الثالثة عشر ولواء صقور الجبل} وعُين النقيب حسن حاج علي قائد لواء صقور الجبل قائدا عامًا للجيش المذكور الذي يبلغ تعداده قرابة {6000} مقاتل. (8)

 

6- الفرقة 16:

أعلنت كل من الألوية التي  تعمل في حلب وريفها في التاسع عشر من أيلول لعام 2013  (لواء أحرار سوريا – لواء شهداء بدر – لواء الأقصى – تجمع كتائب أحفاد عمر – لواء الربيع العربي – لواء أسود الثورة – لواء شهداء المصطفى – تجمع كتائب صقور الإسلام – لواء يوسف العظمة – لواء صلاح الدين) عن تشكيل الفرقة السادسة عشر للجيش السوري الحر، عُيّنَ قائداً عاماً لها العقيد الركن المُنشق سليمان الشلّال، قبل أن يستقيل ويسلّم منصبه للعقيد الطيار حسن رجّوب وقد عُيّن الملازم أوّل المُنشَق «أبو حاتم الحمصي» قائداً عسكرياً للفرقة. (9)

وينتمي معظم مقاتلي الفرقة 16، الذين يتراوح عددهم في أحسن التقديرات 1200 مقاتل، إلى قُرى حيّان ورتيان وحريتان وعندان وبيانون وباشكوي والليرمون في ريف حلب الشمالي، بالإضافة إلى وجود فصائل كردية مثل لواء يوسف العظمة ولواء صلاح الدين الأيوبي ينتمي مقاتلوها إلى مناطق عفرين وكوباني ويرابطون على جبهات القتال في حلب ضد قوات النظام في كل من مناطق الخالدية والأشرفية وبني زيد والشيخ مقصود  

وخاضت معارك محدودة خارج الإطار الجغرافية الحلبية في ريف حماه، وأرسلت مؤازرات عسكرية إلى ريف اللاذقية للمشاركة في المعركة التي اندلعت في 2013 ضد قوّات النظام.

وتتبع الفرقة 16 لهيكلية الجيش السوري الحُر، وتُعد من الفصائل المعتدلة في سورية، وحظيت على صعيد التمويل بدعم محدود من شخصيات سورية مغتربة، إضافة إلى دعم هيئة أركان الجيش السوري الحر لها.

 

 

7-  لواء السلطان مراد:

تم تشكيل كتيبة السلطان مُراد في مُنتصف عام 2012 وهي فصيل تركماني يضم مقاتلين من كافة أبناء الشعب السوري، وتربطه بتركيا علاقات طيبة على كافة المستويات، بالتنسيق مع المجلس العسكري لمدينة حلب في قرى منطقة الراعي في ريف حلب الشرقي، وتطور إلى تشكيل لواء السلطان مُراد في الشهر الثالث لعام 2013 بقيادة العقيد المُنشق أحمد عثمان، وفهيم عيسى قائده العسكري الميداني، ثم إلى تشكيل فرقة السلطان مراد في كانون الأول 2015م.

يصل عدد مقاتليه إلى 500 مقاتل بينهم ضباط منشقون (تركمان) وينتشر اللواء على جبهات حندرات وبستان الباشا والشيخ نجّار وكرم الطرّاب، وله مقرات في أحياء الهلك والشيخ فارس وبعيدين والميسر، ويتسمون بالفكر المعتدل ويسعون لتحقيق أهداف يقع على رأسها إزالة النظام الدكتاتوري وتحقيق الحرية والديمقراطية للشعب السوري(10)، وكان له دور بارز في التخطيط لعملية درع الفرات(11).

8- لواء السلطان محمد الفاتح:

تم الإعلان عن تشكيل لواء السلطان محمد الفاتح في كانون الثاني 2013 بقيادة "عثمان صالح أبو كمال’’ من قرية النهضة الذي عُيّن كقائد عام، في القُرى التركمانية في ريفي حلب الشمالي والشرقي، وخاصة في قرية الغندورة، وشارك اللواء في عدد كبير من المعارك والعمليات العسكرية في حلب وريفها، كمعركة مشفى الكندي ومعركة تحرير مدرسة المُشاة.  

يقدر عدد مقاتلي لواء السلطان محمد الفاتح قرابة 1500 مقاتل (12)، بعد استقطاب عدد كبير من المقاتلين التركمان والعرب نتيجة كمية ونوع السلاح والذخيرة التي كانت لديه، وتلقي مقاتليه رواتب شهرية ثابتة وحصص شهرية من المعونات الغذائية بسبب الدعم التركي ، وينتشرون في الأحياء الحلبية التركمانية ومنطقة حندرات بالإضافة إلى تواجدهم في القرى.

تعمل تحت راية اللواء كل من الكتائب التالية: ( ك. الشهيد محمد أبو عبد الله – ك. الباز – ك. زين العابدين – ك. الشهيد يلماز علي – ك. علي بن أبي طالب – ك. المهام الخاصة – ك. الشهيد نورس – ك. الشهيد أحمد كريم – ك. حسن دحل – ك. الملك شاه – ك. الدفاع الجوي – سرية الهندسة).(13)

وينتمي اللواء إلى المجلس العسكري الثوري، والجيش السوري الحر. يرفع علم الثورة السورية ويؤمن بالدولة المدنية ذات التوجه الإسلامي المعتدل.

 

9 - لواء صقور الغاب:

أعلن المقدم جميل رعدون منذ بداية انشقاقه في العام 2012 م عن تشكيل كتيبة صقور الغاب التابعة للجيش السور الحر (14)، وعمل لاحقا على توسيعها إلى عدة كتائب وألوية ليصبح اسمها تجمع ألوية وكتائب صقور الغاب وتضم تحت رايتها 12 لواء وعدة كتائب، تابعة لقيادة عسكرية كاملة، وتنتشر تلك الألوية والكتائب على كامل مناطق ريف حماة الشمالي والغربي وجبل شحشبو وريف ادلب الجنوبي, بالإضافة إلى مشاركة العمل مع فصائل أخرى في مناطق إدلب وحلب.

ويُعتبر تجمع صقور الغاب حجر أساس مع تجمع العزة في منطقة سهل الغاب نظرا لتمسك النظام به، ومحاولته بشتى الوسائل منع سقوطه بيد فصائل المعارضة، كون السهل يُعتبر الظهر الذي يحمي معاقله في الساحل.

ويتلقى التجمع دعمه من غرفة عمليات (الموك ) التي تشرف عليها الولايات المتحدة الأمريكية في إشارة منها برغبتها استمرار هذه الفصائل المعتدلة على خطوط التماس مع معاقل الطائفة العلوية بحسب مصادر محلية.

وتم اغتيال المقدم جميل رعدون قائد التجمع في أنطاكيا بعبوة ناسفة في سيارته في آب 2015 م أثناء مهمة له إلى تركيا لمقابلة مسؤولين أتراك وأمريكين لتأمين دعم لمعركة الغاب، إلا أن  مجلس شورى تجمع ألوية صقور الغاب سرعان ما أصدر قرارا يقضي بتعين عبد الكريم شاكر سعيد قائدًا عامًا للتجمع.

 

10- تجمع العزة:

 نشأ جيش العزة تحت مسمى تجمع العزة بداية العام 2012 انطلاقا من لواء شهداء اللطامنة بقيادة الرائد جميل الصالح، ويعد من أبرز الفصائل التي تتبع للجيش الحر، وبالتحديد في مدينة اللطامنة.

مع نهاية العام 2015 انضم إلى التجمع  العديد من الألوية والكتائب الثورية من مختلف الاختصاصات لتقرر عندها قيادة التجمع تشكيل جيش عسكري منظم تحت مسمى ”جيش العزة” واستقطاب أكبر عدد من الضباط المنشقين عن النظام من ذوي الكفاءات العالية في قيادة المعارك و النشاطات عسكرية، واعتمد على انشاء مؤسسة انتساب للعسكريين واخضاعهم لدورات تدريبة عسكرية مغلقة فأعلن عن قبوله التطوع في صفوفه أكثر من مرة حيث أن غالبية عناصره من الضباط والعناصر المنشقين عن النظام، والشبان الذين تخلفوا عن الخدمة الإلزامية والتحقوا بصفوفه.

ينتشر مقاتلو الجيش في كل من حماة واللاذقية وحلب الذين يقدر عددهم قرابة (700) مقاتل وتعتبر أهم مناطق تواجد التجمع في ريف حماه الشمالي، حيث يسيطر على غالبية المناطق المحررة هناك ويرابط على جميع جبهات القتال في ريف حماه الشمالي ضد قوات النظام.

على الرغم من تزويد الجيش بصواريخ مضادة للدبابات من قبل الولايات المتحدة(تاو)، إلا أنه يعتمد على قدراته الذاتية في إنتاج بعض الأسلحة، كتصنيع قذائف الهاون بعيارات مختلفة، والمواد المتفجرة لاستخدامها في العبوات الناسفة وعمليات التفخيخ، إضافة إلى تطوير الصواريخ المحلية الصنع. (15)

ومن الجدير ذكره أن أول طلعة جوية نفذتها المقاتلات الروسية استهدفت مقراً لتجمع العزة لأن النظام والروس يدركون جيداً مدى تأثير الفصائل الثورية التي تتبع نظاماً تراتبياً عسكرياً ضمن تشكيلها، في سير المعارك مع بروز ذلك في المعارك الأخيرة.

 

 11- كتائب الصفوة الإسلامية:

أعلنت تسعة فصائل عسكرية عاملة في حلب وريفها في نهاية آذار 2016 م اندماجها تحت مسمى كتائب "الصفوة الإسلامية"، وهي ((كتائب منهاج السنة، كتيبة رجال الله، كتيبة مكة، كتيبة القوة الموحدة، كتيبة يوسف الحلبي، كتيبة الأنصاري، كتيبة عمر بن عبد العزيز، كتيبة الهندسة، وكتيبة سيف الله))(16)
وتتألف الكتائب بعد التوحد من 550 مقاتلا بينهم العديد من صف الضباط المنشقين، كما يضم عددا جيدا من الآليات العسكرية والعديد من الأسلحة الثقيلة.

 وتعمل هذه الكتائب ضمن مدينة حلب وريفها الشمالي*وقد انضم العميد الركن زكي لوله والمنشق عن قوات النظام عام 2012 إلى كتائب الصفوة الإسلامية، ليُعين  كـمستشار استراتيجي للكتائب.

وفي أيلول 2016م أعلنت كتائب الجيش الحر التالية العاملة في الريف الشمالي: ) أحرار أرفاد، أسود الإسلام، شهداء التوحيد، أحرار مارع، كتيبة المدفعية، أحرار جبرين، كتيبة الأسود)، انضمامها واندماجها الكامل ضمن كتائب الصفوة الإسلامية المنضوية بدورها في "غرفة عمليات فتح حلب".(17)

 

12- لواء شهداء الأتارب:

بعد تحرير مدينة الأتارب من قوات النظام السوري أعلن الملازم أول (أحمد الفج)، عن قيادته وتأسيسه (لواء شهداء الأتارب) الذي سقط في معركة تحرير مدرسة الشرطة بحلب في أوائل رمضان 2012م، ليخلفه بعد ذلك في قيادة اللواء نظام بركات الذي كان له دور كبير في تحرير الفوج السادس والأربعين من قوات النظام. (18)

 وشهد اللواء عدداً من الانضمامات أبرزها انضمامه إلى حركة حزم في العام 2014م وكان الثقل الأكبر للحركة في ريف حلب الغربي الذي تتواجد فيه أكبر فصائلها، وكان قوامه نحو ألف مقاتل آنذاك، كلهم من أبناء مدينة الأتارب، وتواجده الحالي ضمن غرفة عمليات فتح حلب.

 

13- ألوية الفرقان:

تنتشر ألوية الفرقان بصورة رئيسية في جنوب البلاد، وريف دمشق، بالإضافة إلى انتشارها في الشمال السوري، بقيادة الملازم أول المهندس فادي الخالد أبو عمار قائد قطاع حلب وشاركت ألوية الفرقان في غرفة عمليات فتح حلب، وعزة حلب، إضافة إلى معاركهم في ريف حلب الشمالي ضد تنظيم “الدولة الإسلامية"

وتعتمد ألوية الفرقان في عملها على الدعم غير المشروط المقدم من السوريين في الداخل، وفي الشتات، دون التدخل بالقرارات، بالإضافة إلى آليات دعم ذاتي من جمعيات، وتجار، ورجال أعمال، وغنائم سلاح، وذخيرة حرّمت الهيئة الشرعية في الألوية بيعها، وتداولها إلا للثورة.

 

14- الفوج الأول:

 يعتبر الفوج الأول أحد مكونات لواء التوحيد سابقاً وتمت إعادة تشكيله عند حلّ الجبهة الشامية الجامعة لكافة فصائل محافظة حلب حينها و يتولى منصب القائد العام فيه خالد كنجو، وينشط غرب مدينة حلب وفي حلب القديمة وفي الريف الشمالي إضافة لوجودهم في حماة، وأعلن بعدها ميثاقه الثوري مُعرّفاً عن نفسه بأنه كيان عسكري مقاتل تشكل من اتحاد مجموعة من الكتائب المقاتلة العاملة في سوريا حتى إسقاط نظام بشار الأسد ومحاكمة رموزه*، وأكد في ميثاقه على أن الشريعة الإسلامية هي المصدر الوحيد للتشريع معتمدا على الشورى في اتخاذ قراراته.(19).

 

15- لواء الفتح:

أعلن العقيد هيثم درويش في بيان مصور عن تشكيله للواء الذي يتألف من الكتائب التالية :((كتيبة المثنى بن حارثة الشيباني – كتيبة غرباء الشام – كتيبة درع الوفاء – كتيبة البراء بن مالك – كتيبة أبو عبيدة بن الجراح- كتيبة أحفاد عمر بن الخطاب – كتيبة سيد الشهداء حمزة – كتيبة عمر بن عبد العزيز – كتيبة النقيب الشهيد نمر أوسو – كتيبة العاديات – كتيبة القعقاع بن عمر – كتيبة جوارح الشهباء – كتيبة درع صلاح الدين – كتيبة النصر – كتيبة شهداء الشمال – كتيبة فجر حلب – كتيبة أبو ذر الغفاري – كتيبة الشهيد محمد كعكجي – كتيبة ابن الخطاب))، وينشط بشكل أساسي في مدينة حلب والريف المحيط بها، خاصة مدينة تل رفعت في الريف الشمالي لحلب بالإضافة إلى محافظتي الرقة والحسكة إلى الشرق من حلب، ويعتبر من فصائل الجيش السوري الحر . (20)

 

16- حركة بيان:

هي تجمع ثوري عسكري يبلغ عدده (400) مقاتل بحسب قائدها الملازم أول بلال مروان خبير، تعمل الحركة بنظام مؤسساتي ضمن هيكلية داخلية للحركة، وتضم عدداً من المكاتب التي تنظم سير العمل في الحركة، وتتبع للجيش السوري الحر، متمسكة بقيم وأهداف الثورة السورية وينتشر مقاتلوها في الشمال السوري ادلب و حلب بالإضافة إلى تواجدهم في حماة والساحل .

 والحركة هي إعادة هيكلة لكتائب أحرار الشمال وتملك الحركة ثلة من القادة من ذوي الخبرة العسكرية الجيدة، بشهادة الانتصارات التي حققتها الحركة.

 

17- لواء أنصار الخلافة:

شكل إبراهيم الأمين أبو صطيف كتيبة أنصار الخلافة منضوية ضمن كتائب أحرار الشام ثم كان من أوائل الموقعين على ميثاق العمل لإقامة الخلافة الإسلامية والتي شكل على إثر هذا الميثاق لواء أنصار الخلافة ليعلن عن تشكيله بشكل رسمي النقيب خالد محمد العمر، الذي كان يخدم في إدارة الحرب الإلكترونية في تموز 2012م من الكتائب التالية ((كتيبة عبد الله بن الزبير  ـ كتيبة أنصار الشريعة ـ كتيبة رجال الله – كتيبة الشهيد مصطفى عبد الرزق ـ كتيبة سيوف الرحمن)) في  قطاع ريف حلب الغربي. ويظهر من إعلامه أن اللواء يعمل بدعم من حزب التحرير ويؤمن بأدبياته ويعمل على وجودها واقعا حيا. (21)

 

18- جيش الإسلام:

سيرد ذكره مفصلا ضمن ملف الفصائل الثورية والعسكرية لدمشق وريفها.

 

نتائج الدراسة:

تبدو الفصائل المنتشرة في حلب وريفها خليطاً منوعاً من مختلف الأطياف الأيديولوجية معتدلة أو إسلامية وأكثرها يتحرك على الصعيد المحلي الداخلي لمحاربة النظام وإسقاطه أو محاربة "تنظيم الدولة الإسلامية".

وقد نجحت الفصائل المشكلة لغرفة عمليات فتح حلب في المحافظة الى حد ما على نوع من الاستقلال عن جبهة "فتح الشام" (جبهة النصرة سابقاً) إذا ما قورنت بالفصائل العسكرية في مدينة إدلب، كما تسعى هذه الفصائل وتبذل الجهد الحثيث منذ أكثر من عام ونيف إلى حسم المعركة المستمرة في مدينة حلب وريفها مع قوات نظام الأسد في سورية وحلفائه وتجلى ذلك بغرف العمليات المشتركة والاندماجات المتعددة التي شهدتها هذه الفصائل.

وتتمتع غالبية هذه الفصائل بقوات عسكرية منظمة (هيكلية قيادة واضحة ومكاتب مختصة) الأمر الذي ينبئ أنه إذا ما تلقت دعما خارجيا إضافيا يمكنها أن تحقق مكاسب عسكرية مباشرة و ضم فصائل صغيرة في تحالفات أكبر.

 


 

الهوامش: 

- بيان انضمام فصائل جديدة إلى غرفة عمليات فتح حلب

 

 

- بيان انضمام لواء أنصار السنة وكتائب الصفوة الإسلامية إلى غرفة عمليات فتح حلب

 

 

- بيان انضمام الفوج الأول إلى غرفة عمليات فتح حلب


 

 

- صورة توضح القدرات البشرية والتسليح التي تملكها غرفة عمليات فتح حلب

 

 

- بيان تشكيل الفيلق الخامس

 

 

- اندماج جديد ضمن كتائب الصفوة الاسلامية  

 

 

 

- الميثاق الثوري للفوج الأول


المراجع والمصادر:

1 - بيات تشكيل فرفة عمليات فتح حلب.

https://www.youtube.com/watch?v=VLWmGt9ZFEI

2 – الهيئة العليا للمفاوضات – القوة العسكرية والبشرية لجيش فتح حلب.

http://bof-sy.com/?p=26160

3 – العربي الجديد – رامي سويد – المعارضة السورية تتوحد في حلب لقتال النظام.

https://goo.gl/aunWTu

4 – الأخبار – صهيب عنجريني - سريّة أبو عمارة: الحكاية الكاملة

http://al-akhbar.com/node/200101

5 – كلنا شركاء – ما أهمية صواريخ تاو الأمريكية في حرب المعارضة ضد الأسد؟

http://all4syria.info/Archive/260073

6 - موقع جنوبية - هذه هي صواريخ «تاو» التي قلبت الموازين في الحرب السورية؟

https://goo.gl/tLgwTQ

7 – فصيلان في الجيش الحر يندمجان تحت مسمى “الفرقة الشمالية”

http://www.enabbaladi.net/archives/55479      

8- جيش إدلب الحر: انطلاقة جديدة في سبيل توحيد العمل العسكري .

https://goo.gl/XVtUla

9 - إعلان تشكيل الفرقة 16

https://www.youtube.com/watch?v=5LJNT0XNN9E
10 – وكالة آكي الإيطالية - قائد فرقة السلطان مراد السورية: روسيا تستهدفنا حتى بجبهات نحارب فيها داعش

http://www1.adnkronos.com/AKI/Arabic/Security/?id=3.2.1606167647

 11 – برنامج لقاء اليوم – الجزيرة الفضائية – لقاء مع العقيد أحمد عثمان قيادي في لواء السلطان مراد.

https://www.youtube.com/watch?v=NHFdA_9hokg

12 – إيلاف – الأقلية التركمانية في سورية - نقاتل الأسد في سوريا حبا بالديمقراطية.

http://elaph.com/Web/news/2013/2/790210.html

13 – بيان تشكيل لواء السلطان محمد الفاتح.

https://www.youtube.com/watch?v=77HaTJYdVPs

14 – بيان تشكيل كتيبة صقور الغاب.

https://www.youtube.com/watch?v=0GuPMuvsnx0

15 – جيش العزة – ويكيبيديا – الموسوعة الحرة.

https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D9%8A%D8%B4_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B2%D8%A9

16 – بيان إعلان الاندماج تحت راية كتائب أهل الصفوة

https://www.youtube.com/watch?v=xg8SUmHxDQc

17 - سبعة فصائل عسكرية تندمج مع "الصفوة الإسلامية" في ريف حلب

https://goo.gl/jzL88e

18 – بيان تشكيل لواء شهداء الأتارب.

https://www.youtube.com/watch?v=WX24Nh3y9JI

19 – استخدام الفوج الأول لصاروخ تاو في ريف حماة الشرقي.

https://www.youtube.com/watch?v=Ce9wb_jrDvA

20- بيان تشكيل لواء الفتح.

https://www.youtube.com/watch?v=J_tKAhgwnKQ

21 - بيان تشكيل لواء أنصار الخلافة.

https://www.youtube.com/watch?v=_uipfRojsX0

 

____________________________________________________________________

(للاطلاع على الدراسة كملف pdf يُرجى تحميل الملف المُرفق أعلى الصفحة)

---------------------------------------------------------------------------------------

الحقوق الفكرية محفوظة لصالح المؤسسة السورية للدراسات وأبحاث الرأي العام © 2016

 

 

 

 

 

 

تصويت

هل أعجبك الموقع؟

القائمة البريدية


2015 © جميع الحقوق محفوطة للمؤسسة السورية للدراسات وأبحاث الرأي العام, تنفيذ وتطوير شركة SkyIn