المؤسسة السورية للدراسات وأبحاث الرأي العام
بيان الإخوان المسلمين حول فكرة المنطقة الآمنة في الشمال السوري: الأسباب والأهداف

بيان الإخوان المسلمين حول فكرة المنطقة الآمنة في الشمال...

الصحفي آلان حسن - كاتب سوري

تاريخ النشر: 2019/03/15

 


مقدمة:

أصدرت جماعة “الإخوان المسلمين” في سورية بتاريخ 2019/02/28 بياناً دَعَت فيه تركيا للسيطرة على شمال سوريا، واعتبر البيان أن لتركيا الحق في الإشراف على المنطقة، وهو لـ”ضمان حقوق مواطنيها ومستقبل أمنها القومي والمجتمعي على السواء”، وطالبت الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وحكومته "بالمضي بنصرة الشعب السوري والاستمرار بدعمه".

 

وأكدت الجماعة في بيانها أن هذه المنطقة التي أصبحت محل اتفاقٍ دوليٍّ في ظاهره، و"نقطة إثارةٍ ونزاعٍ يحاول كل الذين استفادوا من قتل وتهجير السوريين تفريغه من معناه"

 

وأكدت فيه أن المنطقة الآمنة لن تكون آمنة إذا أسند أمر رعايتها إلى أي فريق من الفرقاء الذين كانوا السبب في قتل السوريين وتهجيرهم، وإثارة الرعب والذعر في قلوب أطفالهم ونسائهم، مخاطبة الرئيس التركي “المنطقة الآمنة بغير رعايتكم الإنسانية الحكيمة والكريمة لن تكون آمنة”.

 

علاقة الإخوان المسلمين مع دول الجوار ومنها تركيا:

تأسست جماعة الإخوان المسلمين في سوريا ثلاثينيات القرن العشرين, وهي جزء من جماعة الإخوان المسلمين في العالم التي أسسها حسن البنا في مصر عام 1928 وخاضت أواخر سبعينيات، وأوائل ثمانينيات القرن العشرين، صراعاً مع "الحكومة السورية"، في مدن حماة حلب ودمشق وغيرها.

 

تطورت علاقة الإخوان المسلمين مع تركيا إبان صعود حزب العدالة والتنمية التركي إلى سدة الحكم عام 2002م، والذي يوصف بالحزب الإسلامي، رغم علمانيته، حيث رئيسه رجب طيب أردوغان هو سليل الحركة الإسلامية التركية، وزعيمها الأبرز نجم الدين أربكان، الذي يعتبر الأب الروحي لأردوغان.

 

وجذبت تجربة حزب العدالة والتنمية، و"نجاحه" في جميع الانتخابات والاستفتاءات التي أجريت خلال السنوات الست عشرة الفائتة، اهتمام جماعة الإخوان في عديد البلدان العربية ومنها سوريا ومصر والأردن وتونس.

 

وكان العام 2011م نقطة تحول في العلاقة بين "الإخوان" وتركيا، والتي هدفت إلى العودة لأمجاد الدولة العثمانية، من خلال "الإخوان" للسيطرة على الدول العربية التي شهدت احتجاجات وثورات ضد أنظمة حكمها، فحكم الإخوان المسلمون في مصر لمدة سنة واحدة، وحكموا في تونس بترويكا مع حزب المؤتمر من أجل الجمهورية، والتكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات، منذ عام 2011م.

 

العلاقة بين الإخوان المسلمين في سوريا وبين تركيا بعد العام 2011

نظمت جماعة الإخوان المسلمين في سوريا أول مؤتمر رسمي للمعارضة السورية في مدينة أنطاليا التركية في الفترة من 31 أيار إلى 3 حزيران  2011، عقب اجتماع اسطنبول حول سوريا الذي جرى في 26 نيسان 2011م، الذي كان بدعوة من منظمات مجتمع مدني تركية، دعت شخصيات معارضة سورية لبحث مجريات الأحداث في سوريا.

 

وشارك في مؤتمر أنطاليا ممثلون عن جماعة الإخوان المسلمين، وعن إعلان دمشق الذي يضم هيئات وشخصيات معارضة في الداخل والخارج، وتنظيمات وشخصيات كردية، وممثلون عن عشائر وعن شبان يشاركون في تنظيم الحركة الاحتجاجية في سوريا.

 

وتتالت لاحقاً لقاءات المعارضة السورية، في تركيا، حيث كانت اسطنبول مقراً للمجلس الوطني السوري الذي تأسس في عام 2011م، ولاحقاً الائتلاف الوطني لقوى الثورة المعارضة السورية، وبقيت "الجماعة" صاحبة الحظوة الكبرى لدى تركيا بتنظيماتها السياسية والعسكرية، ومثلت بيضة القبان في هيئات التفاوض التي حضرت مؤتمر جنيف بنسخه المتعددة.

 

لماذا هذا البيان؟ ولماذا هذا الوقت؟

من الواضح أن توقيت البيان ليس عبثياً، فمع الإعلان الأمريكي عن سحب جنوده من سوريا، وقرب الانتهاء من تنظيم "الدولة الإسلامية"، والتهديد التركي بدخول مدينة منبج، ومن ثم شرق الفرات فإن بيان الإخوان هذا قد أماط اللثام عن الدور التركي المناط له، وعليه فإنها محاولة لشرعنة دخول القوات التركية لشرق الفرات، وتكرار سيناريو مدن إدلب والباب وجرابلس،  وإعزاز، وعفرين.

 

تركيا تعيش الآن مرحلة حساسة من مراحل تدخلها في الصراع السوري، فالولايات المتحدة كانت قد أبدت استعدادها لتسليم تركيا المناطق التي ستنسحب منها، شريطة تعهد الأخيرة بمنع دخول إيران أو قوات "الحكومة السورية" إليها، وكذلك عدم التعرض لقوات سوريا الديمقراطية، التي حاربت تنظيم "الدولة الإسلامية" طيلة سنيّ التحالف الدولي، وكذلك الابتعاد عن التحالف الاستراتيجي مع روسيا.

 

وهذه الحالة التركية الحساسة تستوجب دعماً من الداخل السوري، ومن غير الإخوان يقوم بهذه المهمة!

 

لذا فالبيان كان بمثابة ضوء أخضر من المعارضة السورية لحليفتها الأولى تركيا، كي تساوم على ما تشاء من الجغرافيا السورية، وتحارب حين تشاء، وصولاً إلى الصيغة المثلى لتحالف أنقرة المستدام.

 

خاتمة:

بات من الواضح أن الحرب السورية هي في خواتيمها، وبالتالي فتحديد المواقف يجب أن يكون أكثر وضوحاً، خصوصاً أن ملفات معقدة لا زالت تنتظر نهايتها، وبالأخص إدلب (حيث فوضى السيطرة بين الفصائل الموافقة على مسار أستانا، وبين هيئة تحرير الشام، "النصرة سابقا") وشرق الفرات (مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية). 

 

ويأتي بيان الإخوان ليحدد، وبشكل جلي، أن تركيا أصبحت طرفاً وازناً في سوريا، فها هو جزء لا يستهان به من المعارضة السورية يشرعن لها هذا الدور ويعترف به.

 

مقالات الرأي التي تنشرها المؤسسة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المؤسسة

 

(للاطلاع على المقالة كملف pdf يُرجى تحميل الملف المُرفق أسفل الصفحة)

---------------------------------------------------------------------------------------

الحقوق الفكرية محفوظة لصالح المؤسسة السورية للدراسات وأبحاث الرأي العام © 2019

506.50 كيلوبايت

تابعنا على الفيسبوك

القائمة البريدية


تابعنا على تويتر

جميع الحقوق محفوطة للمؤسسة السورية للدراسات وأبحاث الرأي العام © 2019 / تنفيذ وتطوير شركة SkyIn /