المؤسسة السورية للدراسات وأبحاث الرأي العام
كيف تعمل روسيا على تحقيق أهدافها الجيوبوليتيكية من خلال تدخلها في سوريا؟

كيف تعمل روسيا على تحقيق أهدافها الجيوبوليتيكية من خلال...

الكاتب: مناف كامل

تاريخ النشر: 2019/06/11

 

مقدمة

إن الحديث عن السياسة والاستراتيجية الروسية لا يمكن أن ينفصل عن الجغرافيا التي تتحدث عن نفسها بمجرد النظر إلى الخريطة؛ فتلك المنطقة النائية الواسعة القاحلة في معظمها التي تبعد عن المياه الدافئة والموانئ وحتى التكتلات البشرية الكبيرة، تلك الأرض المحصنة والتي تُعتبر من أكثر بقاع الأرض مناسبة للدفاع، كيف لا وهي التي كانت سبب هزيمة هتلر في الحرب العالمية الثانية وقبله نابليون وخسارته للجيش الضخم الذي غزا فيه أوروبا قبلها.

 

لكن هذه الأرض يمكن أن تصلح للدفاع والانكفاء عن العالم، أمّا وقد ازدادت أعداد سكانها وتوحدت تحت حكم القياصرة وبعدهم السوفييت، والآن القيصر الجديد "بوتين" فلِزاما على زعماء هذه الدولة التفكير في الولوج إلى ما بعد هذه البقعة النائية والوصول إلى جسور للتواصل مع بقية دول العالم وربما الهيمنة عليها.

 

في الحديث عن الجيوبوليتيك فإننا نتكلم عن علاقة متينة لا تنفصل بين الدولة والجغرافيا، وما تفرضه الجغرافيا على سياسات الدولة، وما تحلم به الدولة في توسعها الجغرافي، فنحن نتكلم عن سياسات كبرى ثابتة مادامت الجغرافيا واستراتيجيات كبرى مرتبطة بتاريخ وحاضر ومستقبل صراع الحضارات، فلا يكون الحديث مع وجود الجيوبوليتيك عن تكتيكات ومعاهدات سياسية صغيرة وأخبار وتصريحات هنا وهناك، ولا بعدد الطائرات المستخدمة ونوعية المعدات، وإنما الكلام سيكون عن الاستراتيجيات الروسية الكبرى والنظرة الجيوبوليتيكية التوسعية والفوائد الحاصلة والمرجوة لروسيا من تدخلها في سوريا، فتلك أمور أساسية إذا فهمناها نستطيع أن ندرس التحركات الروسية بعيدة المدى، ونتنبأ بالسيناريوهات المحتملة المبنية على ثوابت كبرى، وليس على تحركات تكتيكية آنية.

 

يُنسب التفكير الجيوبوليتيكي الروسي المعاصر للمفكر والفيلسوف الروسي "ألكسندر دوغين" الذي أحيا فكرة قلب العالم ومركزيته في أوراسيا، تلك الفكرة التي رافقت تاريخ روسيا في آخر عهد القياصرة وخلال فترات الاتحاد السوفيتي والتي ترسم خريطة للصراع الحضاري بين قوى اليابسة وقوى البحر، والجديد في الأمر أن هذا الفيلسوف المتعصب للفكرة الجيوبوليتيكية الروسية هو صديق مقرب لبوتين الطموح الذي لا يترك مناسبة إلا ويصرح فيها عن النظام العالمي الجديد الذي يريده، نظاما أكثر عدلا من نظام القطب الواحد وأنه يستحيل أن يكون هناك قطبٌ واحدٌ يهيمن على العالم.

 

وبالحديث عن التدخل الروسي في سوريا يمكن القول أن روسيا تعتمد في تحقيق مصالحها في سوريا على أسس جيوبوليتيكية بعيدة المدى، تريد من وراء تدخلها في سورية تحقيق ما يلي:

 

  1 - الالتفاف وفك الحصار:

  تريد روسيا كسر الحاجز المانع الذي رسمه حلف النيتو والالتفاف لما بعد الحزام التي يلتف على جغرافية روسيا ويطوقها لذلك تحاول روسيا نقل الخطوط الدفاعية لما بعد محيطها الجغرافي عن طريق إنشاء قواعد عسكرية في سوريا وميانمار، وهناك محادثات مع قبرص وصربيا، واستثناءات مع مصر باستخدام بعض الموانئ والمطارات، وتعتبر سوريا بموقعها الجغرافي الفريد من أهم تلك النقاط المحورية التي لا يمكن لروسيا التنازل عنها.

 

 كما لا يمكن أن نغفل عند الحديث عن الحزام الذي شكله حلف الناتو؛ الحديث عن حزامين آخرين، ربما لا يقلان خطورة بالنسبة لروسيا وهما الحزام التركي والحزام الشيعي؛ فالحزام التركي يمتد على مسافة واسعة جنوب حدود روسيا من الحدود السياسية التي تشكلها تركيا إلى امتداد الشعوب التركية وسط آسيا، فيعتبر هذا الامتداد الواسع جغرافياً والذي يضم أعداداً كبيرة من البشر، والذي يتأثر بتاريخ حضاري ليس ببعيد، ويتمتع بانتمائه لقوميته وبعاطفته القوية للدين الإسلامي، ويتعاطف مع الدولة التركية الصاعدة بقوة، كلها تشكل عوامل خوف تحاصر الروس، فذلك الحزام يمنع روسيا عن الشرق الاوسط،

 

أما الحزام الآخر فهو الحزام الشيعي الممتد جنوب حدود روسيا ويتضمن إيران وأقليات شيعية لها مرجعية من دولة تحمل أيديولوجيا مؤثرة على شريحة واسعة في المنطقة. إن حسابات السياسة هذه تجعلنا ندرك أن التحالفات القائمة بين روسيا وإيران وتركيا ماهي إلا تحالفات مصلحية آنية، وأن العلاقة مع هذه الدول على المستوى الاستراتيجي البعيد أو على مستوى النظرة الجيوبوليتيكية الروسية هي علاقة تضارب في المصالح الكبرى، لأن الذي يفرق بين هذه الدول أكثر من الذي يجمع بينها، فإيران وتركيا ستشكلان عائقا لا محالة في وجه الطموحات الروسية، وتختلف تركيا عن إيران بأنها أشد خطورة على مشروع التوسع الروسي لاعتبارات كثيرة أهمها الانتشار السكاني والموقع الجغرافي وتاريخ الصراع الطويل.

 

  2 – إظهار الهيبة باستخدام القوة

تعاني روسيا من نقاط ضعف ليست قليلة، تتمثل بعدم وجود قوة ناعمة مؤثرة ومنافسة مع الدول الغربية "أوروبا والولايات المتحدة الامريكية وحتى الصين"، وفقدانها للأيديولوجيا الملهمة داخليا كتمايز ثقافي مختلف عن الحضارات الأخرى مثلا، لتُحرك بموجبه شعبها لصراعات عالمية وتحقيق طموحات سياسية، وهو ما صرح به بوتين علانية عندما قال بأن: المشكلة الأساسية مع الغرب هي الايديولوجيا، لهذا تعتمد على النظرة الجيوبوليتيكية لتعويض ذلك، وتوظيف القوة العسكرية لتعويض ذلك النقص والهيبة وإثبات الوجود كتدخلها في سوريا كمثال واقع، وتحاول تفعيل الكنيسة الأرثوذكسية في سبيل ذلك.

 

 3- إن إثبات الوجود والفاعلية في منطقة حساسة وغنية بالثروات كسوريا يمكن أن يحقق لروسيا مصالح أبعد من الجغرافيا السورية، فبهذا التدخل تجعل روسيا من نفسها لاعبا قويا مؤثراً في ملفات كثيرة أخرى في الشرق الأوسط الغني والمضطرب، وربما تستثمر في صراعات إيران مع الخليج وتركيا مع محيطها.

 

 فإثبات القوة في حروب حساسة سيرفع من امتيازات روسيا، حيث تجلب الحروب كما هو معلوم المساومات والصفقات والتدخل في السياسات إذا استثمرت بشكل جيد، فمثلا بعد أن خسرت روسيا أماكن تواجد لها في عدن وليبيا والعراق ومصر، أصبحت هذه الدول تشتري السلاح من أماكن أخرى، وبتدخلها في سوريا تستفيد من تسويق السلاح الذي لا يُعتبر مكسبا اقتصاديا فحسب، وإنما وسيلة من وسائل الهيمنة والنفوذ وتشكيل التحالفات، لهذا عملت أيضا على اتمام صفقات أخرى تساعدها على بسط النفوذ والهيمنة كإنشاء المفاعلات النووية السلمية عبر شركة روساتوم الروسية .

 

إن الوجود الروسي القريب من الصراعات في الشرق الأوسط سيهيئ لروسيا الأرضية للمشاركة كعنصر فاعل في السياسات والتحالفات التي قد تستثمرها كأوراق مقايضة مع ملفات أكثر حساسية بالنسبة لها، كأوكرانيا أو المشاكل الاقتصادية الداخلية والعقوبات الأمريكية.

 

 4 - المياه الدافئة والغاز:

لطالما ترافقت أحلام الروس في الوصول للمياه الدافئة لكسر عزلتها القارية، وتطويقها بحزام من الدول التي تمنع وصولها إلى تلك المياه، وفي الطرف الآخر الذي يقع شمال روسيا وشمالها الشرقي حيث تمتد السواحل القطبية المتجمدة التي لا تصلح لاتخاذ مرافئ فيها إلا في مواسم الصيف وبأوقات محدودة وبحجم تجاري غير مجدي لدولة لها أهدافها الجيوبوليتيكية، فموانئها على البحر الأسود لا تستطيع استخدامها –كونه بحر مغلق- والوصول إلى العالم إلا من جهة البوسفور ومن ثم الدردنيل فبحر إيجة المحاط بتركيا واليونان العضوين في حلف الناتو، لذلك وجدت نفسها مجبرة على التمسك بموانئ سوريا كمنفذ على البحر المتوسط ولاستخدام تلك الموانئ كقاعدة رئيسية للأسطول الروسي.

 

 كما أن روسيا تدرك أن الوصول للغاز في شرق المتوسط لايقل أهمية عن تمركزها في موانئ المياه الدافئة، وخاصة بعد الاكتشافات الحديثة، وأدركت أهمية الغاز النظيف ومستقبل طلبه الذي يفوق النفط خاصة إذا وافق معايير البيئة الأوروبية ووصل لأوروبا بتكاليف أقل من النفط، وتخشى من تصدير غاز الخليج لأوروبا لأنها تستخدم الغاز كورقة ضغط على أوروبا فموقع سوريا يشكل عقدة مهمة لتوزيع الغاز من الشرق الأوسط لأوروبا.

 

 لكن السؤال الذي يطرح نفسه في ضوء ما ترمي روسيا لتحقيقه من تدخلها في سوريا إلى أي مدى يمكن أن تنجح في سياساتها الجيوبوليتيكية التوسعية والعقبات التي تنتظرها؟ مع الأخذ بعين الاعتبار أنها وإن ضَعُفت وتراجعت فإن التخطيط للتوسع يبقى قائما نظرا لما تفرضه عليها جغرافيتها، وسعي من يدير تلك الجغرافيا إلى إيجاد أدوات التوسع والنفوذ.

 

مقالات الرأي التي تنشرها المؤسسة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المؤسسة

 

---------------------------------------------------------------------------------------

الحقوق الفكرية محفوظة لصالح المؤسسة السورية للدراسات وأبحاث الرأي العام © 2019 

تابعنا على الفيسبوك

القائمة البريدية


تابعنا على تويتر

جميع الحقوق محفوطة للمؤسسة السورية للدراسات وأبحاث الرأي العام © 2019 / تنفيذ وتطوير شركة SkyIn /