مجازر الغوطة الشرقية بريف دمشق تهديد حقيقي لهويتها السكانية

Google Plus Share
Facebook Share

 

تقرير - سامح اليوسف

 تاريخ النشر : 27/8/2015

 

ربط الكثير من المحللين والناشطين في المجال السياسي والإعلامي، الحملة  العسكرية العنيفة التي تشنها مدفعية نظام الأسد في سورية وطائراته الحربية على الغوطة الشرقية المحاصرة بريف دمشق، بمخططات النظام السوري ومن ورائه إيران بتقسيم سورية وتغيير ديمغرافيا ( الهوية السكانية ) للغوطة الشرقية لخدمة مخطط التقسيم بعد أن يأس نظام الأسد وحلفائه من استعادة أجزاء واسعة من سورية في الشمال والجنوب.

 

وفي إحصائية محلية، فقد بلغ عدد المجازر المرتكبة في الغوطة الشرقية خلال الحملة بدءا من 12 آب الجاري ولغاية الـ 25 منه  ( 16) مجزرة موزعة على عدة مدن في الغوطة خلفت قرابة ( 356 ) قتيلا منهم ( 67 ) طفلا و ( 36 ) سيدة إضافة إلى ( 7 ) قتلى من الكوادر الطبية والإسعافية ، في حين وصل عدد الجرحى إلى أكثر من ( 3500 ) جريح تتفاوت إصاباتهم بين متوسطة وشديدة الخطورة.

 

ورغم أنّ هذه الحملة لم تكن الأولى؛ فقد سبقها حملات مماثلة وخاصة في شهر شباط عام 2015 وأيلول عام 2014 ، ولكن هذه الحملة كانت الأعنف على الإطلاق ، فقد شهدت الأيام العشرة الأخيرة أكثر من خمسين غارة طيران ومئات القذائف المدفعية والصاروخية اتجاه العديد من مدن الغوطة، كان لمدينة دوما النصيب الأكبر منها .

 

وتشكل الحملة المماثلة التي تشنها قوات نظام الأسد مدعومة بميليشيات شيعية إيرانية ولبنانية في بلدة الزبداني بريف دمشق الغربي المحاذي للحدود اللبنانية تعزيزا لفكرة التطهير الطائفي وخطة التغيير الديموغرافي في الغوطة الشرقية.

 

 فقد جرت عملية تفاوض بشأن الزبداني في العاصمة التركية اسطنبول، بين وفد إيراني ووفد من حركة أحرار الشام ممثلا لأهالي الزبداني ، وقد فشل التفاوض -وفقا لبيان صدر باسم حركة أحرار الشام-  بسبب المطالب الإيرانية الداعية إلى تفريغ الزبداني من أهلها ( السنة ) واستبدالهم بأهالي وسكان قريتي كفريا والفوعة ( الشيعة ) بريف إدلب.

 

ويسلط موقع ميدل إيست بريفنج الأمريكي الضوء على مخططات تقسيم سورية فيذكر أنّ هناك تقارير تفيد بأن الأطراف الثلاثة ( النظام السوري، الحرس الثوري ، حزب الله اللبناني )، تعمل اليوم على الخطة البديلة "ب"،  وهي تقسيم سوريا، ومن أجل تنفيذ هذه الخطة البديلة، هناك حاجة إلى إجراء بعض التعديلات على الخريطة السكّانية في سوريا، وهذا هو بالضبط ما يحدث الآن، مشيراً إلى أنّ معايير إعادة التخطيط وإعادة البناء والتطوير للخريطة الديموغرافية في سوريا ليست طائفية فقط؛ بل سياسية و استراتيجية أيضًا.  

ومن قلب الغوطة الشرقية المحاصرة يقول الناشط في شبكة شام الإعلامية حسان تقي الدين:" إنّ المتابع لمجريات الأحداث في سورية يرى أن فكرة التغيير الديموغرافي تشمل دمشق العاصمة وريفها، وهذا ما حدث في بلدات جنوب العاصمة كالست زينب، وفي أحياء دمشقية كالمهاجرين والشاغور".

 

وبرأيه أنّ نجاح النظام ومن ورائه إيران في إفراغ الزبداني من أهلها واستبدالها بسكان شيعة سيعطيه زخما قويا، ليطبق ذلك في الغوطة الشرقية، مضيفا أن النظام يقود حاليا حرب إبادة في الغوطة  ويحاصرها بحشود عسكرية ضخمة ، يهدف من ورائها إما لاقتحامها أو فرض هدنة سيشترط فيها إفراغ الغوطة من سكانها كما مدينة حمص .

ويقطن الغوطة الشرقية التي سقط فيها قرابة 16 ألف قتيل منذ بدء الأحداث في سورية منتصف آذار 2011  قرابة 400 ألف نسمة وفق آخر الإحصاءات المحلية .

 

 ---------------------------------------------------------------------------------------

الحقوق الفكرية محفوظة لصالح المؤسسة السورية للدراسات وأبحاث الرأي العام @2015 

 

تصويت

هل أعجبك الموقع؟

القائمة البريدية


2015 © جميع الحقوق محفوطة للمؤسسة السورية للدراسات وأبحاث الرأي العام, تنفيذ وتطوير شركة SkyIn