مؤتمر جنيف الثاني من أجل سوريا

Google Plus Share
Facebook Share

إعداد وحدة البحث والتقصي 

 

تاريخ النشر : 15/9/2015

 

المكان :سويسرا ـ مونترو

التاريخ :22 1 2014

 

التوصيف :

جنيف 2 :هو مؤتمر دولي مقترح تدعمه الأمم المتحدة عقد في مونترو السويسرية بهدف إنهاء الأزمة السورية من خلال الجمع بين الحكومة السورية والمعارضة السورية لمناقشة إمكانية تشكيل حكومة انتقالية في سوريا مع صلاحيات تنفيذية كاملة. كان هناك دور كبير لمبعوث الأمم المتحدة للسلام في سوريا الأخضر الإبراهيمي في التحضير لانعقاده بتعاون وثيق مع الولايات المتحدة وروسيا. رفض الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية المشاركة في جنيف 2 دون ضمانات بأن الأسد سيتخلى عن السلطة، لكن الضغوط من حلفائه الغربيين والعرب جعلته يوافق على المشاركة.

 

الدول التي شاركت في المؤتمر

ـ شاركت في المؤتمر أكثر من أربعين دولة ومنظمة،ووفد عن النظام ووفد عن المعارضة، وتم سحب الدعوة التي وُجهت لإيران بسبب عم موافقتها على جنيف الأول، ومن الدول المشاركة (أمريكا و روسيا ) الدولتين الراعيتين.

ـ وأعربت موسكو على لسان وزير خارجيتها عن أسفها لغياب إيران عن المؤتمر، ووصف سيرغي لافروف هذا الغياب بـ’’الخطأ’’، لكنه ليسكارثة.

أهداف المؤتمر

يهدف مؤتمر جنيف 2 إلى الجمع بين وفد يمثل الحكومة السورية وآخر يمثل المعارضة السورية معاً لنقاش كيفية تنفيذ بيان جنيف1 الصادر في 30 يونيو 2012 "الحكومة الانتقالية" وإنهاء الحرب وبدء العمل حول تأسيس الجمهورية السورية الجديدة.

 

نتائج جنيف الثاني

فشل مؤتمر جنيف الثاني واعتذر المبعوث الدولي إلى سوريا الأخضر الابراهيمي للشعب السوري عن عدم تحقيق شيء في المفاوضات بجنيف2، مرجعاً ذلك لرفض النظام السوري مناقشة بند هيئة الحكم الانتقالي، وذلك في مؤتمر صحافي عقده بعد الجلسة التي تعد الأقصر في مفاوضات "جنيف2

ـ وقال الإبراهيمي إن وفد النظام السوري أصر على مناقشة الإرهاب، بينما أصرت المعارضة على مناقشة هيئة الحكم الانتقالي، مشيراً إلى أن وفد النظام رفض مناقشة ثلث ما جاء في أجندة التفاوض.

 

سبب فشل جنيف الثاني

ـ ويرجع ذلك إلى أن الطرفين الرئيسيين لديهما أهداف متناقضة تماماً، فالحكومة السورية أكدت مراراً أن مسألة رحيل الأسد عن السلطة ليست محلاً للتفاوض، بينما يؤكد ائتلاف المعارضة أنه يجب ألا يكون للأسد أي دور في هيئة الحكم الانتقالي التي نص عليها بيان جنيف 1 .

ـ اتهم وزير الخارجية الأمريكي جون كيري نظام الرئيس السوري بشار الأسد بعرقلة مفاوضات السلام في جنيف بعد فشل الجولة الثانية من جنيف2، واعتبر كيري أن مفاوضات جنيف بين ممثلي الحكومة السورية والمعارضة قد عُلقت داعياً داعمي دمشق إلى الضغط على النظام السوري ليضع حداً لتعنته في المفاوضات ولأساليبه الوحشية على الأرض .

 

تصريحات على هامش المؤتمر

ـ قبل ثلاثة أيام من المؤتمر قال الرئيس بشار الأسد في مقابلة: إن هناك احتمالاً كبيراً لترشحه لفترة رئاسية ثالثة في الانتخابات المقرر إجراؤها في يونيو/ حزيران القادم. واستبعد الأسد فكرة تقاسم السلطة مع المعارضة، داعياً مؤتمر جنيف 2 إلى التركيز على" حربه ضد الإرهاب".

ـ وقبل أيام من انعقاد جنيف 2قال وزير المصالحة الوطنية السوري علي حيدر: "لا تتوقعوا شيئاً من جنيف 2، فلن يحل جنيف 2 أو جنيف 3 أو 4 الأزمة السورية، الحل بدأ وسيستمر عبر الانتصار العسكري للدولة".

ـ من جانبه قال رئيس الائتلاف أحمد الجربا إن الائتلاف لم يساوم على أهدافه. وأضاف عقب تصويت الائتلاف لصالح المشاركة: "طاولة المفاوضات بالنسبة لنا هي طريق ذو اتجاه واحد لتلبية مطالب الشعب السوري، وأولها تنحية القاتل عن السلطة؛ أنا أؤكد لكم أننا لسنا قليلين أو ضعفاء، إنما معنا كل شعوب العالم الحرة".

ـ وصفت الولايات المتحدة المؤتمر بأنه "أفضل فرصة للمعارضة السورية لكي تحقق أهداف الشعب السوري وثورته"، بالرغم من أن تحقيق تقدم ملموس أمر غاية في الصعوبة.

ـ قال وزير خارجية روسيا لافروف من غير المقبول الحكم بالفشل على جنيف 2 .

ـ الوفد السوري إلى جنيف2 :سوريا ستبقى تحكم من قبل رجال دولة لا أشباه رجال.

 

---------------------------------------------------------------------------------------

الحقوق الفكرية محفوظة لصالح المؤسسة السورية للدراسات وأبحاث الرأي العام @2015

تصويت

هل أعجبك الموقع؟

القائمة البريدية


2015 © جميع الحقوق محفوطة للمؤسسة السورية للدراسات وأبحاث الرأي العام, تنفيذ وتطوير شركة SkyIn