صراع محتدم في حلب على أعتاب "جنيف 3"

Google Plus Share
Facebook Share

الكاتب : النقيب عبد الله الزعبي                                                             تاريخ النشر:2016/02/23

تصدّر الريف الشمالي لمدينة حلب المشهد القتالي مؤخراً قبيل استئناف مفاوضات جنيف3 المزمعة في 25 شباط  الجاري، وذلك بعد تقدم "قوات النظام والميليشيات التابعة له" في أرياف حلب، وفك الحصار عن بلدتي "نبل والزهراء" المواليتين، حيث استطاع الاستفادة من الخزان البشري فيهما، وفتح طريق الإمداد العسكري إلى "وحدات الحماية الكردية" المتعاونة معه، والمتمركزة في الجبال الشمالية الغربية المحيطة ببلدتي "نبل والزهراء" وعلى كامل القرى الممتدة حتى مدينة عفرين .

 وبدأ التنسيق المشترك (قوات النظام ، وحدات الحماية الكردية)  لانتزاع المناطق الحدودية من سيطرة فصائل "الجيش السوري الحر"، لاستكمال تطويق مدينة حلب، وفي هذا السياق شهدت جميع الجبهات تصعيداً عسكريا من قبل كافة القوى الموجودة على الأرض.

 واستغلت "قوات سورية الديمقراطية" المتمثلة بـ(وحدات الحماية الكردية، وجيش الثوار) انشغال "الفصائل العسكرية للجيش السوري الحر" في معاركها لإيقاف تقدم "قوات النظام" على الجبهات المختلفة في حلب، لتقوم  هي بهجوم واسع على المناطق الحدودية مع تركيا، تمكنت خلالها وبالتنسيق مع "قوات النظام" وبدعم جوي روسي  من السيطرة على عدة مناطق أهمها: مدينة الشيخ عيسى وتل رفعت وبلدة منغ ومطارها (1).

ولا تزال "الفصائل العسكرية للجيش الحر" تخوض معاركها ضد "قوات سوريا الديمقراطية" من جهة، و"تنظيم الدولة وقوات النظام وحلفائه" من جهة أخرى، بمساندة الطيران الروسي الذي يتبع سياسة الأرض المحروقة في استهداف مواقع "الجيش السوري الحر".

وعلى الرغم من قلة الدعم المقدم لفصائل "الجيش السوري الحر" أو انعدامه باستثناء بعض الأسلحة الخفيفة، فإنها تحشد قواها حاليا وتتأهب فعلياً لشن هجوم معاكس تستعيد من خلاله السيطرة على المناطق التي فقدتها لمصلحة "قوات النظام وقوات سورية الديمقراطية" ، حيث تم الإعلان مؤخراً عن اندماج عدة تشكيلات(**)، في جسم عسكري واحد بقيادة هاشم الشيخ (أبو جابر) القائد السابق لحركة أحرار الشام (2).

التجاذبات الدولية في حلب:

 استطاعت التشكيلات القتالية في حلب عندما كانت تجمعها وحدة الهدف والمعتقد في إسقاط النظام من  تحرير مناطق واسعة في المدينة وريفها من "قوات النظام وحلفائه" حتى كادت تصل إلى إعلان حلب محررة بالكامل، إلا أن المتغيرات التي أخذت تطرأ تباعاً على واقع التشكيلات القتالية والتجاذبات الإقليمية والدولية نتج عنها تنَوعٌ في التوجهات والأهداف الأمر الذي استثمرته تلك الدول المعنية بالمسألة السورية في تحقيق مصالحها.

فمع بداية عقد المؤتمرات الدولية الخاصة بإنهاء الصراع في سورية وما تلاها من جولات التفاوض بين "النظام  وهيئات المعارضة السورية المختلفة"، عملت بعض القوى الدولية والإقليمية على إنتاج تنظيمات مقاتلة في الجسم العسكري السوري تخدم أجنداتها الخاصة بعيدة عن أهداف الثورة، الأمر الذي صبّ في مصلحة النظام بالدرجة الأولى.

وهذا الواقع الجديد فرضَ على "قوى المعارضة والثورة" تحويل جزء من فصائلها القتالية لمواجهة هذه التنظيمات الجديدة التي شكلت حاجزاً يمنعها من تحقيق هدفها في إسقاط النظام، وبالتالي فقد أضحت مدينة حلب ساحة للصراعات تتواجه فيها كل من "فصائل الجيش السوري الحر"  و"تنظيم الدولة الإسلامية" و"قوات سورية الديمقراطية الجديدة" المدعومة من الروس والمتهمة بالتنسيق مع قوات النظام، إضافة إلى "قوات النظام وميليشياته" المدعومة أيضا بالطيران الروسي.

تفاهمات كبرى شمال سورية

يبدو أن تفاهمات دولية اتفقت عليها الدول الكبرى بعد "التدخل الروسي المباشر" تجسدت نتائجها على الأرض في نقل معارك النظام والروس إلى الشمال السوري، لينتج عنها الواقع الحالي لسير المعارك من خلال دعم دول معينة لتنظيمات تتناغم أهدافها "القريبة ربما" وأفعالها على الأرض مع أهداف النظام وتشير الوقائع إلى:

أ- أنّ روسيا بالتعاون مع النظام و بالتنسيق مع "قوات سورية الديمقراطية" تعمل على سحب أوراق الضغط من أيدي "فصائل الجيش السوري الحر"، التي يمكن أن تستخدمها المعارضة السياسية في المفاوضات الجارية، كحصارها لبلدتي "نبل والزهراء" وسيطرتها على أجزاء واسعة من حلب العاصمة التجارية والصناعية لسورية.

ب- وجود تفاهمات غير معلنة روسية وأمريكية بشأن "المسألة الكردية" حيث أن تنظيماتها المسلحة بما فيها "وحدات الحماية الكردية" التي انضوت تحت اسم "قوات سورية الديمقراطية" المدعومة أمريكياً بالسلاح، تقوم روسيا بتأمين الغطاء الجوي لها أيضا، لتحقيق تقدم على الأرض في ريف حلب الشمالي، وخاصة في المناطق القريبة من الحدود التركية.(3)

ولعلّ روسيا وأمريكا يهدفان من هذا الواقع إلى تحقيق مكاسب ميدانية للأكراد وتهيئتهم كلاعب سياسي لا غنى عنه، خاصة في ظل المفاوضات الجارية التي رفض فيها "وفد هيئة التفاوض العليا للمعارضة المنبثق عن مؤتمر الرياض" دخول شخصيات سياسية تابعة لتلك التنظيمات، متل شخصية صالح مسلم رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي .

وهذه الأهداف "الروسية الأميركية تثير حفيظة تركيا التي تشعر بخطر تقدم الأكراد الذين يطمحون بإقامة "دويلة كردية" محاذية للمناطق الكردية في تركيا والتي تشكل امتداداً لها.(4)

 وفي هذا السياق هددت تركيا بالتحرك العسكري ضد الأكراد، الأمر الذي وضع الولايات المتحدة في موقف حرج، فهي تعتبر الأكراد لاعبا أساسيا لمحاربة "تنظيم الدولة الإسلامية" التي تشكل تحالفا دوليا لمحاربته، وبنفس الوقت متحالفة مع تركيا في إطار حلف شمالي الاطلسي.

 أبعاد الصراع على حلب

أخذت المعارك بعد "التدخل الروسي المباشر"  منحى أخر، خاصة باتباعها سياسة الأرض المحروقة، ونقل معاركها إلى مناطق سيطرة "الحر" في حلب، في ظل صمت دولي وشح دعم "فصائل الجيش السوري الحر" من قبل أصدقاء الشعب السوري.

وفيما لو استمرت الهجمة الشرسة على "فصائل الجيش السوري الحر" من قبل "النظام وحلفائه" من جهة،  و"تنظيم الدولة الإسلامية" من جهة أخرى، فإنّ الوضع الميداني في حلب قد يسير إلى رسم خريطة جديدة على الشكل الآتي:

1- اقتراب "النظام وحلفائه" من حصار مدينة حلب

2- فقدان إدلب بعدها الإستراتيجي من الشمال الشرقي وتصبح سهلة العزلة والحصار خصوصا بعد سيطرة "قوات النظام" على ريف حلب الجنوبي (بُعْدُها الاستراتيجي من الشرق) وجبال الساحل (بعدها الاستراتيجي من الشمال الغربي)، فيما يتبقى ريف حماه الشمالي امتدادها الوحيد.

3- وفي حال سيطرت "قوات النظام وحلفاؤه" على ريف حلب الشمالي يعني ذلك قطع الطريق الوحيد بين مناطق "فصائل الجيش السوري الحر" ومناطق "تنظيم الدولة الإسلامية" (طريق أم حوش) مما سيؤدي إلى أزمة محروقات كبيرة جدا في إدلب والريف الغربي لحلب، حيث تصل إليهما المحروقات من حقول ومصافي نفط في المناطق الشرقية في سورية.

4-  وبعد قطع الطريق الوحيد بين مناطق "تنظيم الدولة" ومناطق "فصائل الحر" تكون حدود "تنظيم الدولة" كاملة مع "قوات النظام" من الغرب و"وحدات حماية الشعب الكردية" من الشمال .. مما يتيح للنظام التوغل في مناطق "التنظيم" وحيدا بحجة مكافحة الإرهاب (وهذا أمر يحظى بدعم دولي) وتكون قوى المعارضة المتمثلة "بفصائل الجيش السوري الحر" خارج هذه المعادلة.

5- وإذا سيطرت "قوات النظام" على ريف حلب الشمالي تكون قد سيطرت منطقيا على كامل منطقة عفرين وريفها بحكم "العلاقات الجيدة" كما يبدو بين النظام والقوات الكردية "وحدات حماية الشعب".

6- وعندئذ يكون "النظام وحلفاؤه" على بعد 4 كم فقط من معبر باب الهوى في إدلب من جهة جنديرس .. وبالسيطرة عليه تكون كل طرق الإمداد الدولية للمعارضة المتمثلة بفصائل "الجيش السوري الحر" قد تمّ قطعها.

7-   وكل ما ذكر سيؤدي إلى تخويف تركيا وثنيها عن المتابعة في حماية أمنها القومي، وقد يكون التحذير جديًّا بالقدر الكافي لإشعال الحرب.

خلاصة

 بعد هذا العرض للواقع الميداني وللصراع المحتدم محليا ودوليا في حلب، يبدو أنّ على حلفاء المعارضة و"فصائل الجيش السوري الحر" (تركيا- السعودية – قطر..إلخ)، إدراك حقيقة  أن "قوات المعارضة" ليست الوحيدة  المعنية بهذه المعركة (معركة حلب الكبرى).

ولعلّ الحل الأفضل أمامهم، هو دعم فصائل "الجيش السوري الحر" بالشكل الأمثل لإعادة التوازن المطلوب لإنجاح الحل السياسي في سورية، فهو أقل كلفة لهم سواء من الناحية المادية، أومن ناحية المخاطر الجسيمة التي قد يواجهونها فيما لو قرروا القيام بتدخل عسكري مباشر لتحقيق ذلك.

 

____________________________________________________________________

(للاطلاع على التقرير كاملاً يُرجى تحميل ملف pdf المُرفق أعلى الصفحة)

---------------------------------------------------------------------------------------

الحقوق الفكرية محفوظة لصالح المؤسسة السورية للدراسات وأبحاث الرأي العام © 2016

 

 

 

تصويت

هل أعجبك الموقع؟

القائمة البريدية


2015 © جميع الحقوق محفوطة للمؤسسة السورية للدراسات وأبحاث الرأي العام, تنفيذ وتطوير شركة SkyIn