المؤسسة السورية للدراسات وأبحاث الرأي العام
الدراسات والبحوث
الصفحات: <<<12

في هذه الدراسة، سنحاول تحليل التجربة السياسية لأحزاب المعارضة السورية، خاصة في خضم تفاعلها مع الثورة السورية في ربيع 2011 لليوم، متتبعين سير تشكلها التاريخي، انقساماتها و انشقاقاتها، الغوص في المقاربات البنيوية للمنظومة الذهنية لهذه الأحزاب مقارنة مع أحزاب السلطة ذاتها، لنقف عند تساؤلات مفتوحة معرفياً على قدرتها  السياسية  والنمطية تلك في أن تكون رافعة لمسارات التجارب التحررية الثورية وتطلعاتها، وعوامل معاوقتها الفكرية والذهنية.

ينظر الأتراك والعالم إلى ليلة الخامس عشر من تموز لعام 2016م، على أنّها علامة فارقة ونقطة تحول كبيرة في تاريخ تركيا المعاصر؛ تلك الليلة التي كانت شاهدة على فشل ثاني محاولة انقلابية وأكبرها في ظل حكم حزب العدالة والتنمية لتركيا؛ المستمر منذ عام 2002 م.

ورغم الخلافات الكثيرة التي أثارها الانقلاب في الأوساط الدولية وبين رجال السياسية سواء المؤيد منهم أو المعارض، المصدق أو المشكك بالانقلاب، إلا أنهم أجمعوا على شيء واحد وهو أن تركيا بعد هذا الانقلاب الفاشل لن تكون كما قبله وأنّ تأثيره سينعكس على جميع المجالات والصعد، الداخلية منها والخارجية.

  الكاتب: د. محمد خير الوزير  تاريخ النشر: 2016/08/29       تمهيد يتداخل مفهوم الثورة في الأدب السياسي بشدة مع مفاهيم أخرى مقاربة كالانقلاب والانتفاضة والعنف والتمرد والفتنة والفوضى، كما تمتد جذورها كظاهرة إنسانية عميقا في تاريخ الإنسانية وهي ملازمة على الدوام لنشأة النظم السياسية وتطفو على السطح كلما جنحت هذه النظم عن إطار وحدود مشروعيتها...

شهدت الثورة السورية منذ انطلاقتها وإلى وقتنا الحالي تطورات وتحولات مختلفة؛ فبدأت بثورة شعب عارمة ضد نظام طاغٍ وظالم، ومع مرور الوقت، وبفعل ظروف محلية وخارجية تحولت إلى صراع سياسي متعدد الأوجه والأنماط؛ فمن طائفي إلى قومي، إلى مذهبي، الأمر الذي أدى إلى خنق الحراك السياسي السلمي في المجتمع السوري، ومنعه حتى الآن من تحقيق أهدافه في تغيير النظام الإقصائي الشمولي الجاثم على صدور السوريين منذ عقود.

سجل نحو /41/ في المئة من المثقفين وقادة الرأي في الغوطة الشرقية المحاصرة رغبتهم بنظام وطني في سورية المستقبل قائم على حكم الأكثرية، ونحو /39/ في المئة منهم أيّد نظاماً جمهورياً ديمقراطياً، في حين اختار 3.2 بالمئة فقط نظام الحكم الفيدرالي.

مرت مدينة دير الزور منذ بدء الثورة السورية وحتى الآن بتجربة كبيرة لصراع جديد ممزوج بالإرهاب وكل الانتهاكات الدولية من الأشخاص إلى الدول في أخطر صراعات العصر الحديث وحل وجود النفط فيها لعنة عليها أدى لدمارها بسبب الصراع المخيف عليه من كل  الأطراف بدءا من النظام إلى الكتائب المسلحة والعشائر  وصولا لسيطرة "تنظيم الدولة الإسلامية" على أجزاء واسعة من المحافظة.

أثبتت الهدنة "المؤقتة والجزئية" المعلنة في 2016/02/28 مدى التأثير الذي تملكه روسيا والولايات المتحدة على مجرى الأحداث في سوريا، فقد استطاعت الدولتان فرض هدنة - ولو مؤقتا- على جميع الأطراف بالرغم من كل التوقعات خلاف ذلك، واليوم وبعد تبيان المسارات التي مضت فيها الهدنة، وإعلان فلاديمير بوتين انسحابه الجزئي من سوريا بعد " تحقيق أهدافه"، وظهور أنّ التهديدات التركية السعودية محض كلام، وبعد المرحلة الحرجة التي تمر بها الثورة، فقد بات من الممكن فهم موقف الأطراف الفاعلة في سوريا ( روسيا والولايات المتحدة) لكي نستطيع بناء استراتيجية جديدة للثورة.

ظلَّت روسيا منذ اندلاع الثورة السورية في عام 2011 م المصدر الرئيس لتسليح نظام بشار الأسد، إضافة لوجود خبراء روس تواجدوا طوال الوقت في سوريا، إلى أن انخرطت في القتال بشكل مباشر عندما أيقنت بقرب انهيار النظام و"ميليشياته الطائفية" عابرة الحدود، ما اعتبر تصعيدًا نوعيًّا في التدخل الروسي في سورية، وهو تدخل تم بلا شك بالتفاهم مع إيران، الحليف الرئيس الآخر لنظام بشار الأسد.

يمتد ريف حمص الشمالي على منطقة جغرافية واسعة بمساحة تقريبية بين  (300-350)كم2، من مدينة حمص جنوبا إلى مدينة الرستن ومحافظة حماه شمالاً، ومن مدينة الحولة غرباً، إلى المشرفة والسلمية شرقاً. وتعتبر (الرستن والحولة وتلبيسة والدار الكبيرة وتير معلة والغنطو والزعفرانة وتل ذهب و كفرلاها) أهم مدن وبلدات الريف الشمالي لحمص، الذي تسيطر عليه "فصائل المعارضة السورية الثورية"، منذ نحو أربع سنوات، إضافة إلى عشرات القرى والمزارع المتوسطة والصغيرة.

سعت هذه الدراسة إلى استخراج الأسس والقواعد الإعلامية العامة التي اتبعها الروس خلال حربهم على سورية، وذلك عبر تحليل مضمون الأخبار السياسية والعسكرية التي تناولها موقع "روسيا اليوم" الإلكتروني الناطق باللغة العربية خلال مدة مئة يوم بدءاً من انطلاق الحملة العسكرية في التاريخ المذكور.

تلوح في الأفق السوري سياسيا وعسكريا مرحلة جديدة بعد مؤتمر الرياض، الذي جمع لأول مرة منذ انطلاق أحداث الثورة في ربيع 2011 معظم وأبرز قوى المعارضة السياسية (الداخلية والخارجية ) كما تسمى، وجميع الفصائل العسكرية في سورية في جسم واحد عدا "جبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية" المصنفين على لوائح الإرهاب.

أيّد معظم سكان الغوطة الشرقية اتفاقاً لوقف إطلاق النّار مع قوات النظام على جبهات الغوطة  شريطة أن لا يضرّ بمناطق أخرى في ريف دمشق كالمعضمية وداريا.

أصدر جيش الفتح في عصر الثلاثاء الثالث عشر من شهر تشرين الأول  2015، بياناً أعلن فيه بدء غزوة حماه وجاء كذلك في فيديو مصور يظهر فيه عبد الله المحيسني  قاضي جيش الفتح و  الشرعي الأول في جبهة النصرة (1).

ويشبه ظهور المحيسني هذا  ظهوره أثناء تحرير وادي الضيف و معسكراته ومن بعدها في ساحة مدينة إدلب بعد التحرير الأمر الذي يشير إلى سيناريو مشابه يعد فيه أهالي حماه.

تعد الثورة السورية عبارة عن تمرد على سياسة ومنظومة دولية عمرها أكثر من نصف قرن وذلك بإرهاصات ولادة جيش وطني متمثل بالجيش الحر وبقية الفصائل الإسلامية واستحالة تكوين جيش مشرقي كما فعلت فرنسا قبل جلائها، وتمرد على منظومة داخلية عملت على ترسيخ نظام طائفي ضمن المجتمع السوري أوجد التربة الخصبة في نفوس الثائرين للاستمرار في ثورتهم حتى تقويض دعائم هذا النظام ، رغم المحاولات الكثيرة من قبل حلفاء النظام بشكل خاص والمجتمع الدولي بشكل عام التي منيت جميعها بالفشل لوأد الثورة.

كشفت دراسة لاستطلاع الرأي أجرتها المؤسسة السورية للدراسات وأبحاث الرأي العام ، (SyriaInside) في الغوطة الشرقية المحاصرة، أنّ قرابة 40 في المئة من أهالي الغوطة الشرقية يعتبرون أنّ بعض الفصائل العسكرية وتجار الغوطة مساهمين في الحصار المفروض عليها منذ ما يقارب ثلاث سنوات من قبل قوات نظام الأسد وحلفائه.

 الباحث والصحفي : يحيى الحاج نعسان تاريخ النشر : 2015/10/20      تمهيد:   منذ بداية الثورة  رفع نظام الأسد  شعارا واضح المعالم ولا يحتاج إلى تأويل " الأسد أو نحرق البلد" ، " الأسد أو لا أحد" ، ومن وحي هذا الشعار  نصل إلى نتيجة مفادها أنّ نظام الأسد أدرك عند رفعه لهذا الشعار واختياره الحل العسكري أنّ استمراره لن يكون إلا بأحد طريقين:   1- استمرار...

نسعى في هذه الدراسة إلى تسليط الضوء على واقع الغوطة الشرقية بعد أربع سنوات ونصف من الثورة السورية ، مستعرضين جميع المراحل الأساسية التي مرت على الغوطة طيلة هذه المدة بدءاً من التحرير وانتهاءً بالحصار، وفق منهجية تأريخية توثق لمرحلة مهمة في تاريخ الغوطة وسورية بشكل عام، ودراسة معمقة للواقع لرسم واستشراف المستقبل.

تشهد سورية اليوم أحداثا متسارعة تزيد في ضبابية الرؤية لمخرج حل سياسي يرسخ مبدأ الاستقرار ووقف النزيف البشري و المأساة الانسانية المتفاقمة بين نظام يصرّ على حل أمني يعيد الوضع إلى ما قبل عام 2011 و بين شعب خرج في حراك ثوري يريد تغيير أسس هذا النظام الذي احتكر البلد لعقود , و ها هي السنة الخامسة  و المجتمع الدولي يرفض التدخل لوقف حد لهذه المأساة بل لم تقف الدول عند هذا الحد بل جهزت كل من هذه الدول لاقتسام الحصص على حساب الشعب السوري و من بينها روسيا. 

رغم أنّ التحركات الدبلوماسية الأخيرة توحي باقتراب نضوج حل سياسي في سورية يعززه التقارب الروسي السعودي والقطري والتركي، وصعود خطر تنظيم الدولة الإسلامية" من جهة، والاقتراح الروسي حول مكافحة الإرهاب والمبادرة الإيرانية من جهة ثانية، إلا أنّ المواقف الروسية والإيرانية لا تزال غير متطابقة مع المواقف الأميركية والسعودية والتركية فيما يتعلق بمصير الأسد ودوره في المرحلة القادمة.

أظهر استطلاع للرأي أجرته المؤسسة السورية للدراسات وأبحاث الرأي العام (Syriainside) في محافظة إدلب في شهر تموز 2015 أنّ 48 في المئة من أهالي المحافظة لا يرون في جيش الفتح ، الذي حرر مؤخراً محافظة إدلب بالكامل من قوات النظام، جيشاً وطنياً لسورية المستقبل، وقد عزا 43 بالمئة من المواطنين المستطلعة آراؤهم ذلك إلى كون جيش الفتح تشكل نتيجة ظروف دولية مؤقتة.


تابعنا على الفيسبوك

القائمة البريدية


تابعنا على تويتر

جميع الحقوق محفوطة للمؤسسة السورية للدراسات وأبحاث الرأي العام © 2019 / تنفيذ وتطوير شركة SkyIn /